أخبار المغرب - لكم موقع إخباري مغربي

Back رأي أول الكلام

أول الكلام

السعودية.. الخطر الداهم

  • PDF

ما هو أخطر نظام تخيفه إرادة الشعوب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويزعجه أخذها مبادرة تقرير مصيرها بيدها؟ الجواب البديهي هو أن كل الأنظمة السلطوية في بلدان المنطقة هي التي وقفت وتقف دون تحقق إرادات شعوبها، لكن هناك نظاما واحدا يلعب دور الحاضنة لكل هذه الأنظمة، يدعمها ويحفزها ويحميها ويدافع عن قمعها لشعوبها، ويأوي دكتاتورييها الهاربين، ويعالج المعطوبين منهم، ويدافع عن المعتقلين منهم، إنه نظام الأسرة الحاكمة في السعودية.

معركة 'التنزيل' لن تقع!

  • PDF

طرح النقاش الذي أثير مؤخرا حول من له أحقية التقدم بمشاريع القوانين التنظيمية التي نص عليها الدستور الكثير من الأسئلة الجوهرية حول ما تسميه الأحزاب التي صوتت لصالح دستور 2011، "التنزيل الديمقراطي"، للدستور وهي العبارة التي يستعملها حزب يساري معارض للحكومة مثل "الاتحاد الاشتراكي" أو فقط "تنزيل" الدستور وهي الكلمة التي ابتدعها حزب ذي مرجعية إسلامية هو "العدالة والتنمية" الذي يقود الحكومة.

هل فشل بنكيران؟

  • PDF

مآل التجربة التي يقودها عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، بات يطرح مثل هذا السؤال بعد 19 شهرا من عمر حكومته. لقد آن الأوان للتساؤل حول ما إذا كانت التجربة قد استنفذت كل امكاناتها، وأن الاستمرار فيها هو انتحار بطئ ضحيته الأولى سيكون هو حزب بنكيران نفسه، ولكن ثمنه الكبير سيدفعه المغرب والشعب المغربي.

تداعيات زلزال الانقلاب المصري

  • PDF

ما حصل يوم الأربعاء 3 يوليو في مصر هو انقلاب عسكري على حكم مدني. يجب تسمية الأشياء بأسمائها. فتدخل الجيش خلال 48 ساعة من خروج الناس للتظاهر ضد ومع الرئيس الشرعي محمد مرسي، لحسم كفة الخلاف لصالح طرف ضد آخر، والإعلان عن إزاحة الرئيس الشرعي، واحتجازه أو اعتقاله، وتعليق العمل بالدستور، وإغلاق قنوات وصحف الحزب الحاكم، وشن حملة اعتقالات واسعة وغير محدودة في صفوف جماعة الإخوان المسلمين، ومحاصرة المحتجين المناصرين للرئيس المطاح به وقطع بث جميع وسائل الإعلام التي كانت تنقل احتجاجهم واحتجاز صحافييها... كلها إجراءات لا تحصل إلا في الانقلابات المدبرة والمخطط لها بإتقان.

'صور' التلفزيون الرسمي

  • PDF

الصورة التي يقدمها التلفزيون الرسمي المغربي صورة مخادعة لأنها لا تظهر إلا نصف الحقيقة وأحيانا تظهرها مشوشة أو مزيفة. الصورة النمطية التي يعمل التلفزيون الرسمي منذ أن وجد على تكريسها لدى المتلقى المغربي هي ترسيخ صورة إيجابية عن الملك والمؤسسة الملكية، وبالمقابل تقديم صورة لا تشجع على الارتياح عن رجل السياسية خاصة إذا كان ينتمي إلى الحقل الحزبي، وبالأخص إذا كان ينتمي إلى حزب غير مهادن أو معارض معارضة رسمية مادام باقي المعارضين ممنوعون من التلفزيون الرسمي أصلا.

أزمة الحكومة في المغرب إلى أين؟

  • PDF

تجاوزت الأزمة داخل الأغلبية الحكومية في المغرب شهرها الأول ولا حل في الأفق. شهر كامل تم سلخه من زمن أول تجربة حكومية يقودها حزب إسلامي. هذا فقط هو الجزء الظاهر من الأزمة الحكومية المعلنة منذ إعلان حزب "الاستقلال" نيته الانسحاب من التجربة يوم 11 ماي الماضي. لكن، وحسب مراقبين من داخل الأغلبية الحكومية نفسها، فمتاعب رئيسها عبد الإله بنكيران بدأت منذ انتخاب شباط أمينا عاما لحزب "الاستقلال" يوم 23 سبتمبر 2012، ففي أول اجتماع للأغلبية الحكومية طرح شباط شروطه للاستمرار في الحكومة. وإذا ما احتسبنا الوقت الضائع منذ ذلك التاريخ فهو يتجاوز ثمانية أشهر!

غياب الملك

  • PDF

منذ العاشر من ماي الماضي، والملك محمد السادس في زيارة خاصة غير معلنة، لا يعرف مكانها ولا متى تنتهي. وقبل ذلك كان الملك في زيارة خاصة، قالت بعض وسائل الإعلام إنه قضاها في دولة الإمارات العربية المتحدة، ابتدأت يوم 26 أبريل الماضي ودامت 13 يوما، وقبلها سافر الملك ودائما في إطار زيارة خاصة استغرت 19 يوما ابتداء من 4 يناير، وقيل يومها إن وجهته كانت هي فرنسا. أي أنه خلال خمسة أشهر يكون الملك قد قضى ما يناهز 57 يوما (حتى كتابة هذا المقال يوم 4 يونيو) في رحلات خاصة غير معلنة، لا يعرف متى تبتدئ ولا متى تنتهي ولا أماكنها ووجهاتها.

الانسحاب المستحيل

  • PDF

الضجة التي أثارها ما سمى بـ  "قرار" حزب "الاستقلال" بالانسحاب من الحكومة سرعان ما اتضح أنها مجرد "جعجعة بدون طحين". لقد بات من المؤكد أن الانسحاب لن يحدث، إن لم يكن من المستحيل حدوثه لأمرين:

لماذا الخوف من 'مينورسو'؟

  • PDF

ليست هذه هي المرة الأولى التي يرد فيها ملتمس داخل مشروع تقرير أممي يطالب بتوسيع صلاحيات بعثة "مينورسو" ( واسمها الرسمي هو بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية) لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء وتندوف، فقد سبق أن ورد نفس الاقتراح في تقارير سابقة، ونجح المغرب في كل مرة في تجنب تمرير المقترح. الجديد اليوم، هو أن الأمر لم يعد يتعلق بمجرد اقتراح يرد ضمن مشروع تقرير يعده الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص إلى الصحراء ويقدمانه إلى مجلس الأمن للمصادقة عليه، وإنما الأمر يتعلق بمبادرة أحد أعضاء مجلس الأمن لتقديم مسودة قرار إلى مجلس الأمن يدعو إلى توسيع صلاحيات البعثة الأممية في الصحراء لتشمل مراقبة حقوق الإنسان. أما صاحب القرار فهو دولة عظمى هي الولايات المتحدة الأمريكية، التي كانت ومازالت تعتبر أن المبادرة المغربية القاضية بمنح الإقليم المتنازع عليه حكما ذاتيا موسعا  "جدية وذات مصداقية".

من يقول الحقيقة للمغاربة؟

  • PDF

حالة الاقتصاد المغربي ليست على ما يرام. هذه هي الحقيقة التي بات يدركها الجميع. انتهت سنوات البقرات السمان وبدأت سنوات البقرات العجاف. جميع التصريحات الصادرة مؤخرا تؤكد ذلك:

بدءً  من تصريح عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب الذي دق ناقوس الخطر محذرا من قرب حدوث الكارثة..

ومرورا بتصريح امحند العنصر، الأمين العام لـحزب "الحركة الشعبية"، ووزير الداخلية في الحكومة التي ينتقد أداءها، والذي دعا المغاربة إلى شد الحزام أكثر مما هو مشدود بالنسبة للفئات والشرائح المعدمة والمنسية في القرى والجبال والصحاري وهوامش المدن..

الاستبداد الناعم

  • PDF

لقد نظر النظام في المغرب دائما إلى الأحزاب السياسية باعتبارها منافسا له في مشروعيته، أو أنها يمكنها أن تنافسه في هذه المشروعية التي تنبني أساسا وكما هو معلوم على رضا الشعب، لذلك سعى منذ فجر ما سمي بـ "الإستقلال" إلى ضبط المشهد الحزبي والتحكم في صناعة خارطته السياسية.

تعيينات السفراء...ما الذي تغير؟

  • PDF

تطرح لائحة السفراء الجدد الذين تم تعيينهم الكثير من الأسئلة حول معايير اختيار السفراء، ومَن يختارهم، ومن يحدد مهامهم لأن من شأن الإجابة عن هذه الأسئلة أن تؤدي إلى الوقوف عند بعض أسباب الأعطاب التي تعاني منها الدبلوماسية الرسمية المغربية وتنعكس على آدائها وعلى قضايا المغرب الاستراتيجية وبالتالي على صورته ومصالحه في الخارج وكذا مصالح الجالية المغربية.

جمرة المحكمة العسكرية تلهب السلطة

  • PDF

هل كان ينبغي أن ننتظر حتى عشية تقديم الأرجنتيني، خوان مانديز، المقرر الخاص للأمم المتحدة الخاص بالتعذيب، لتقريره حول أوضاع حقوق الإنسان في المغرب لتتحرك الدولة المغربية وآلتها الإعلامية لتعلمنا بأن المحكمة العسكرية محكمة استثنائية ولا تحترم معايير المحاكمة العادلة؟

عندما تطلق السلطة النار على قدميها

  • PDF

الجدل الذي أثارته انتقادات أعضاء في حزب "الاتحاد الاشتراكي" لتدخل وزارة الداخلية في اختيار قيادة حزبهم الجديدة يطرح سؤال استقلالية التنظيمات الحزبية في المغرب، وأكثر من ذلك يسائلنا حول ما الذي تغير في أسلوب المخزن بعد ما عاشه المغرب من حراك شعبي، وما جاءت به السلطة من خطاب يسعى إلى القطيعة مع الماضي وأساليبه التي أفقدت الناس الثقة في السياسة.

دم بلعيد وقميص عثمان

  • PDF

تدفع ردود الفعل التي خلفها اغتيال المعارض التونسي اليساري شكري بلعيد في المغرب إلى التساؤل الجدي عما إذا كان السيناريو التونسي قابلا للتكرار في دول المنطقة بما فيها المغرب. فالمخاوف المعبر عنها في التصريحات والبيانات التي سارعت إلى إلقاء التهمة على التيارات الإسلامية بدون تمييز وحتى قبل فتح أي تحقيق، والأصوات التي ارتفعت تحذر من خطر "العنف الإسلامي" الداهم، قد يكون لها كلها ما يفسرها على المستوى النظري، لكن ليس لها ما يبررها من وقائع على الأرض سوى "الاستغلال" السياسوي لدم الجريمة من أجل إعادة تعميد خطاباتها الاستئصالية التي أربكتها أحداث الربيع الديمقراطي.

أزمة الرياضة في المغرب سياسية...

  • PDF

أزمة الرياضة في المغرب سياسية قبل أن تكون قطاعية. عندما نعترف بهذه الحقيقة يمكن أن نتلمس مداخل الإصلاح الحقيقي للقطاع الذي تستغله السلطة للدعاية لنفسها ويستغله رؤساء الجامعات الرياضية لتكريس سياسة الريع الرياضي.

على الإدريسي أن يتضامن مع نفسه!

  • PDF

أقام الاعتداء على البرلماني عبد الصمد الإدريسي، من طرف القوات العمومية وإهانته بالشارع العام، الدولة الرسمية ولم يقعدها. فقد كتبت "أخبار اليوم" أن الملك محمد السادس (رئيس الدولة) غاضب بسبب الاعتداء الذي تعرض له هذا النائب. ولأول مرة اتفق نواب البرلمان بأغلبيتهم ومعارضتهم على موضوع ما، فأعلنت جميع الفرق تضامنها مع النائب البرلماني المعنف، وطالبت بالتحقيق في ما تعرض له. وطالب كريم غلاب، رئيس المجلس، وزارة الداخلية بالإسراع في اجراء تحقيق نزيه معبرا عن تضامنه مع النائب المهان. وكان فريق "العدالة والتنمية"، الذي ينتمي إليه الإدريسي، أكثر حدة وصرامة، فهو لم يكتف بالتضامن والدعوة إلى فتح تحقيق "عاجل"، وإنما طالب بمحاسبة المسؤولين عن إهانة زميلهم، وربما نسي أولئك النواب أن المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي هو رئيس الحكومة أي رئيس حزبهم!

ماذا يفعل شباط داخل بيت الحكومة؟

  • PDF

السؤال بات يطرح نفسه بإلحاح. لماذا يستمر حزب "الاستقلال" داخل الحكومة؟ فمنذ انتخاب حميد شباط على رأس الحكومة وهو يهدد بنسفها من الداخل. مرة يطالب بتعديل حكومي، ومرة ينتقد أداء الحكومة، وأحيانا يحمل على الحزب الذي يقود الحكومة والأغلبية، يعارضه داخل البرلمان ويهاجمه في الإعلام.

في انتقاد بنكيران

  • PDF

من السهل اليوم انتقاد عبد الإله بنكيران وحكومته، فمواقف الرجل وخطبه وتصريحاته، وضعف صلاحياته أمام "تغول" صلاحيات ونفوذ الملك، والأداء المتعثر لحكومته، وعدم التناسق والانسجام داخل أغلبيته، وأخطاء الرجل وزلات لسانه، وتناقض قرارات وزراء حكومته وارتجاليتها، وكذلك مواقف نواب حزبه المعاِرضة أو التي تخلط مابين المعارضة والمساندة، وضعف آداء إعلام حزبه وأغلبيته في الدفاع عن قراراته الشعبية منها وغير الشعبية...كلها أسباب وجيهة ومنطقية لانتقاد الرجل، وتعليق كل مشاكل المغرب على مشجب حكومته.

دبلوماسية الريع

  • PDF

هل اعترفت السويد بـ "البوليساريو"، أم أنها لم تعترف؟ ليس هذا هو السؤال المهم. لأنه حتى لو لم يتم هذا الاعتراف رسميا من قبل حكومة ستوكهولم، فإن المؤكد هو أن البرلمان السويدي أقر توصية تؤكد على أن يتم الاعتراف" في أسرع وقت بالجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية كدولة حرة ومستقلة" وتلح على العمل من اجل حمل الاتحاد الأوروبي على أن يحذو حذوها.

عكاز الملك

  • PDF

أثار العكاز الذي يظهر الملك متكئ عليه وهو يقوم بأنشطته الرسمية الكثير من التعليقات من قبل رواد المواقع الاجتماعية على الشبكة العنكبوتية، كما صار حديث الكثير من الناس في الأماكن العمومية، بسبب الغموض الذي يلف السبب وراء لجوء الملك إلى الاستناد على عكاز يظهر به على شاشة التلفزيون الرسمي، مع ما تستغرقه تلك الأنشطة من مدة زمنية طويلة في وقت ذروة المشاهدة بالنسبة للقنوات الرسمية.

كلفة الملكية في المغرب

  • PDF

عندما نشرت إحدى المجلات المغربية الصادرة بالفرنسية عام 2005 تحقيقا حول أجرة الملك في المغرب، التي قالت إنها لا تتعدى 360 ألف درهم شهريا (أي 36 مليون سنتيم)، علق وزير الداخلية الراحل إدريس البصري، من منفاه الباريسي في تصريح أدلى به لمجلة تصدر من باريس موجهة للدول الفرانكفونية الإفريقية على هذا الرقم ساخرا بأنه لا يساوي حتى كلفة تنقل الملك من مقر إقامته بالرباط إلى مكتبه بالقصر الملكي بالمشور السعيد بقلب الرباط !